ادن مصدر مسؤول بالمؤسسة العامة للإتصالات السلكية واللاسلكية اليوم
استهداف طيران العدوان الأمريكي السعودي لشبكات ومحطات وأبراج الاتصالات في عدد من محافظات الجمهورية.

وأوضح المصدر في بيان صادر عن المؤسسة العامة للإتصالات قيام طيران تحالف العدوان السعودي الأمريكي بقصف وتدمير شبكة وأبراج الاتصالات بمديرية الصفراء محافظة صعدة ومواقع بمديرية ريدة وموقع بمديرية خمر محافظة عمران وموقع بمديرية برط محافظة الجوف ، مما أدى إلى تدمير شبكات ومحطات الاتصالات وتوقف الخدمة في تلك المناطق وعزلها عن العالم .

وأكد المصدر ان استهداف البنية التحتية للاتصالات من شبكات ومحطات وأبراج.. هو عدوان ممنهج ومستمر لم يتوقف منذ بداية العدوان السافر على اليمن في العام ٢٠١٥م.. الأمر الذي تسبب في حدوث دمار شامل وأضرار بالغة للمواقع المستهدفة وانقطاع خدمات الاتصالات والانترنت وخروجها عن الجاهزية في مناطق واسعه وحرمان عشرات الآلاف من المواطنين المدنيين من الخدمة.

واستغرب المصدر الصمت المطبق للمجتمع الدولي ومنظماتة عن هذه الأعمال العدائية من قبل تحالف العدوان ضد شبكات الاتصالات والمنشآت الحيوية والخدمية التي ترتبط خدماتها بحياة الملايين من أبناء الشعب اليمني .. وان ذلك يعد تواطئ واضح مع مايرتكبة العدوان السعودي الأمريكي من جرائم سافرة تمعن في زيادة معاناة السكان المدنيين في الجمهورية اليمنية.. والذين يتعرضون للقتل والحصار اللإنساني خلال سبع سنوات.

وناشد المصدر احرار العالم الى التدخل المسئول والجاد لوقف العدوان الوحشي والاستهداف المدمر للمنشآت الخدمية والمدنية التي تحرم المواثيق والعهود والقانونين الدولية استهدافها.. وتعد من جرائم الحرب التي لا تسقط بالتقادم.