ترأس الأخ/ محمد حسين السريحي نائب المدير العام التنفيذي – رئيس القطاع المالي بمكتبه اليوم الأحد 12 ديسمبر الجاري اجتماعا حضره الأخ / أحمد مسعد النقيب – مدير عام الشؤون المالية والأخ/ عبدالحفيظ قاسم الجماعي – مدير عام المشتريات والمخازن والاخوة مدراء الادارات المعينين مؤخرا في القطاع.

وفي الاجتماع هنأ السريحي مدراء الإدارات المعينين وبارك لهم نيلهم ثقة الإدارة العليا وأوضح ان من تم اختيارهم وتم تعيينهم يعتبرون من أفضل الكوادر وعملية اختيارهم تمت بدقة عالية من قبل القيادةالعليا، مؤكدا بأن القطاع المالي هو الركيزة الأساسية لعمل المؤسسة وأنكم كدماء جديدة ستسهمون في تحريك المياه الراكدة وتسهيل وتبسيط العمليات المالية بعيدا عن البيروقراطية والتعقيد للإجراءات.. خصوصا في ظل تنفيذ مخرجات مشروع إعادة الهيكلة،مضيفا بإن قيادة الوزارة والمؤسسة تعول عليكم الكثير خلال الفترة القادمة .

من جانبه اوضح الأخ / أحمد النقيب – مدير عام الشؤون المالية أن المرحلة الحالية حساسة وتحتاج لجهد مضاعف، وأن الهدف الرئيسي هو التطوير والتحسين المستمر، مؤكدا بأنه سيتم الالتزام والتجديد ورفع كفاءة وفعالية العمل ونوه إلى أن العمل تشاركي وتكاملي وأننا لسنا مدراء عليكم ولكن نحن شركاء عمل، لنا ما لكم وعلينا ما عليكم.

فيما اوضح الأخ/ عبدالحفيظ الجماعي – مدير عام المشتريات والمخازن، أنه سيتم العمل بروح الفريق الواحد بالقطاع المالي بالكامل وأن مدراء الإدارات الذي تم اختيارهم مؤهلين تأهيل عالي وهو كادر مميز ولا بد أن نكون عند حسن ظن القيادة العليا ويجب تحقيق الجودة العالية في عملية الشراء وفي الوقت المناسب وبالتكلفة المناسبة، وأكد بأن التعاون بين الشؤون المالية والمشتريات هو أساس النجاح العمل المالي في القطاع.

هذا وقد تناول المجتمعون في اللقاء العديد من الحلول لبعض المشاكل لتسهيل وتبسيط إجراءات العمل والتي ما من شأنها الارتقاء بالقطاع المالي.. وأكدوا بأنهم سيكونون عند مستوى الثقة والمسؤولية الملقاةعلى عاتقهم.

وفي الختام أكد الاخ / محمد السريحي – رئيس القطاع إن القيادات الشابة الجديدة في القطاع المالي ستعمل على إذابة الحواجز بين جميع الإدارات وسيتم تحديث الدورات المستندية بين الشؤون المالية والمشتريات والمحازن لتسهيل إجراءات العمل واختصارها بشكل كبير.