عُقدت في صنعاء، اليوم، ورشة عمل خاصة بشركات تقنية المعلومات “التحديات والفرص”، نظمتها لجنة شركات تقنية المعلومات في الغرفة التجارية الصناعية بأمانة العاصمة بالتعاون مع وزارة الاتصالات.
وفي افتتاح الورشة، أشار وزير الاتصالات وتقنية المعلومات، المهندس مسفر النمير، إلى ما يشهده العالم من تطورات متجددة في ثورة الاتصالات وتقنية المعلومات .. مؤكداً ضرورة اللحاق بالتحولات التقنية والتعاطي مع متغيراتها.
وأوضح أن تقنية المعلومات والاتصالات المحرك الأساسي لعجلة التنمية .. لافتاً إلى تعاظم دور الوزارة بالشراكة مع شركات ومؤسسات الاتصالات وتقنية المعلومات العامة والخاصة في الاستفادة من ثورة التكنولوجيا.
وأكد الحرص على إيجاد بيئة تقنية إليكترونية قادرة على مواكبة التطورات التي يشهدها قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، للاستفادة من أدواتها وبرامجها ومنتجاتها التقنية ومخرجاتها، لخدمة سوق الاتصالات وتقنية المعلومات.
وشدد الوزير النمير على ضرورة التعامل بمعايير وضوابط الجودة في الأداء والالتزام بالاشتراطات المهنية اللازمة، ما ينعكس بشكل مباشر في الخروج بمنتجات وخدمات تقنية ذات جودة ملائمة.
وبيّن أن وزارة الاتصالات تسعى لوضع واعتماد إستراتيجية وطنية للتحول الرقمي في اليمن، لتشمل الجوانب الأساسية لبناء قطاع تقنية المعلومات الوطني .. مؤكداً أهمية التواصل مع اتحاد الغرف التجارية والصناعية لتعزيز الشراكة بين الوزارة والقطاع الخاص.
من جانبه، كشف وزير الصناعة والتجارة، عبد الوهاب الدرة، عن تحضيرات لمؤتمر صناعة تقنية المعلومات الذي سيعقد خلال في الفترة المقبلة لمواكبة الثورة الرقمية والتكنولوجيا التي حولت العالم إلى قرية صغيرة.
وأفاد بأن وزارة الصناعة تولي صناعة تقنية المعلومات اهتماماً كبيراً، لما لها من أهمية تسريع عملية التنمية .. لافتاً إلى أن وزارة الصناعة بصدد إعداد مشروع قانون التجارة الإليكتروني بالتنسيق مع الوزارات المعنية، وعلى رأسها وزارة الاتصالات.
وأشار وزير الصناعة إلى أن اليمن يمتلك ثروة شبابية مبتكرة في مجال تقنية المعلومات .. معربا عن الأمل في أن يكون اليمن متواجداً في هذا المجال.
رئيس الغرفة التجارية الصناعية في الأمانة، حسن الكبوس، أشار إلى أن الغرفة، من خلال الورشة، حريصة على تدارس التحديات والفرص التي تواجه شركات تقنية المعلومات التي يشغلها القطاع الخاص للخروج بنتائج تسهم في التنمية والنمو الاقتصادي.
ولفت إلى أن ورشة العمل تجسد المسار الحقيقي للشراكة بين القطاع الخاص والحكومة في مجال تقنية المعلومات في اليمن، لتعزيز الاقتصاد الوطني، ويسهم في إيجاد فرص وأنشطة إضافية، توفر الكثير من فرص العمل والإبداع والابتكار.
وتطرق الكبوس إلى حرص لجنة شركات تقنية المعلومات في الغرفة على الاستفادة من التطورات العالمية وتبني أحدث الممارسات في عالم التقنية والتطور التكنولوجي.
وذكر أن الغرفة أنشأت لجنة شركات تقنية المعلومات للإسهام في تنظيم سوق تقنية المعلومات، ليحقق قيمة مضافة للاقتصاد الوطني بالتنسيق مع وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات، بما يحقق المصلحة العامة.
وفي الورشة، بحضور وكيلي وزارة الاتصالات للشؤون الفنية المهندس طه زبارة والصناعة لقطاع التجارة الخارجية عبد الله نعمان، قدّم رئيس لجنة شركات تقنية المعلومات، المهندس غمدان الآنسي، شرحاً عن جهود اللجنة في عالم تقنية المعلومات، والحلول الرقمية، ومواكبة التطورات المتسارعة.
وتطرّق إلى أفضل التقنيات والأنظمة والبرامج الحديثة التي تسهم في تطور الارتقاء بجودة الأداء التقني، ووضع الحلول للقضايا التي تواجه قطاع تقنية المعلومات.
وقدّمت في ورشة العمل ثلاث أوراق عمل، تلخصت في الإدارة الفعالة لشركات تقنية المعلومات، وعرض عن التلمذة المهنية في الشركات، والتحديات والفرص في شركة تقنية المعلومات.
حضر الورشة نائبا رئيس الغرفة التجارية والصناعية، محمد صلاح ومحمد شارب.