عقدت اليوم بصنعاء ورشة عمل خاصة بقطاع مشغلي الاتصالات نظمتها المؤسسة العامة للاتصالات تحت شعار (شراكة استراتيجية لبناء يمن متصل).

وفي الافتتاح أوضح نائب وزير الاتصالات وتقنية المعلومات رئيس مجلس إدارة المؤسسة الدكتور هاشم الشامي أهمية تعزيز آفاق التعاون والتنسيق بين المؤسسة وشركات الاتصالات الوطنية.

وأشار إلى أهمية إيجاد بيئة مثلى لتعزيز التعاون من خلال عدد من المحددات والأسس ذات الطابع الوطني والخدمي والتي ستسهم في عملية تطوير وتنمية سوق الاتصالات المحلي بشكل كبير.

وأكد الدكتور الشامي ضرورة تعزيز فرص نمو الناتج القومي وتحفيزه إدارياً واقتصادياً وخلق نجاحات حقيقية لكافة القطاعات الإنتاجية والخدمية.

وقال: “لا يخفى أننا لسنا في منأى عن التحولات الرقمية الهائلة التي يشهدها عالم الاتصالات اليوم وتطوراتها المتسارعة وضرورات الانتقال للأجيال الجديدة من تقنيات الاتصالات والإنترنت.”

وأضاف: “أن اتقان عملية التحول الرقمي والسير في ركاب العصر يتطلب بنية أساسية حديثة ومتطورة لمشغلي قطاع الاتصالات وبناء خدمات جديدة ذات كفاءة وسرعة وموثوقية بما يلبي طموحات شرائح كبيرة من أبناء المجتمع.”

وذكر نائب وزير الاتصالات، أن التحديات التي تواجه قطاع مشغلي الاتصالات لا تقتصر على تحديات التقنية الحديثة وتحولاتها، بل هناك تحديات أخرى على مستوى الداخل تتعلق بجغرافية البلد وتضاريسه الوعرة والتي تعيق انتشار خدمات الاتصالات والانترنت على نطاق واسع مما يحرم سكان المناطق النائية من تلاك الخدمات ويعيق فرص النمو المستدام للمجتمعات المحلية ناهيك عن الاستهداف المدمر للشبكة الوطنية ومحطات أبراج الاتصالات من قبل تحالف العدوان.

بدوره أكد نائب مدير عام مؤسسة الاتصالات للشئون التجارية عمار وهان، أن الورشة تجسيد عملي للتوجهات الاستراتيجية للمؤسسة وتركز على العملاء وتحسين وتنظيم وتسهيل إجراءات تقديم الخدمات والاتصال الفعال ومنح قطاع المشغلين الوزن المناسب.

ولفت إلى أن قطاع الاتصالات تعرض لتدمير ممنهج من قبل آلة العدوان وحصار لتجهيزات الاتصالات للأغراض المدنية في البند رقم (2) في قائمة المواد المحظور دخولها.

وأشار وهان إلى ضرورة توسيع آفاق التعاون والتنسيق بين مشغلي الاتصالات والتكاتف لتجاوز مرحلة العدوان واستمرار تقديم خدمات الاتصالات لكافة المشتركين بشكل وطني ومهني ومحايد.

وأوضح أن الورشة تأتي للعمل مع مشغلي الاتصالات باستراتيجيات جديدة في كافة النواحي التشغيلية والتسعيرية في مقدمتها اطلاق تخفيضات كبرى في أسعار خدمات الربط الشبكي والانترنت المخصص وإعداد مصفوفة تخفيضات إضافية موجهة لقطاع المشغلين.

فيما أكد المدير التنفيذي لشركة يمن موبايل المهندس عامر هزاع، والمدير التنفيذي لشركة سبأفون المهندس عبد الخالق الغيلي والمدير التنفيذي في شركة واي، وائل الأديمي، وممثل شركة إم تي إن يمن، المهندس عبدالله زاوية ، أهمية الشراكة مع المؤسسة وفق رؤية شاملة لتحقيق الغايات المثلى في عالم الاتصالات المتجدد.

وأشاروا إلى أن الاعتماد على المؤسسة في إطار البنية التحتية لشركات الاتصالات يتمثل في عدة معايير أولها مراعاة سعر التعرفة، لافتين إلى ضرورة مراجعة تقديم الخدمات من المؤسسة بمرونة عالية وتحسين جودة خدمات الاتصالات وما بعد البيع.

وذكرت الكلمات أن مشغلي الاتصالات سينتقلون إلى الجيل الرابع ما يتطلب تكاتف جهود الجميع وتوحيدها في سبيل تقديم خدمات الاتصالات بجودة عالية وسرعات كبيرة في المستقبل وهو ما يحتم انجاح الشراكة بين المؤسسة ومشغلي الاتصالات.

تخلل الورشة التي حضرها مدير عام مؤسسة الاتصالات المهندس صادق مصلح ونائبه للشئون الفنية المهندس طه زبارة ونائبه لشئون الفروع عصام الحملي عرض تقديمي حول التوجهات الاستراتيجية للمؤسسة ومصفوفة التخفيضات الأخيرة لخدمات الربط الشبكي للإنترنت المخصص، وتوجهات المؤسسة بخصوص السياسات السعرية الخاصة بالانتقال للجيل الرابع لتلك الخدمات.

ورشة عمل بصنعاء لمشغلي الاتصالات