الافراد الاعمال دخول

Archives يونيو 2020

فريق إعلامي يطلع على أضرار العدوان بمحطات وأبراج الإتصالات بعمران وصنعاء

اطلع فريق إعلامي من عدة قنوات فضائية اليوم على الأضرار التي تعرضت لها محطات شبكات وأبراج الاتصالات في منطقة بني غيث مديرية بني صريم وجبل ذروة مديرية ذيبين بمحافظة عمران، وتبة الحاوري بمديرية همدان محافظة صنعاء، جراء تدميرها من قبل طيران العدوان السعودي الأمريكي خلال اليومين الماضيين.

واستمع الفريق الإعلامي خلال الزيارة من مديري مديرية ذيبين طارق العامري وبني صريم وليد جار الله إلى إيضاح عن حجم الدمار الذي ألحقه طيران العدوان بالمحطتين من أضرار في أبراج ومحطات الاتصالات في بني صريم وجبل ذروة في ذيبين وتبة الحاوري بهمدان، ما أدى إلى خروج الخدمة بالمناطق والمديريات التي تغذيها، بما فيها مناطق بمحافظة الجوف.

واستنكر العامري وجار الله، استهداف العدوان لمحطات وأبراج الاتصالات التي تقدم خدمات للمواطنين من الإتصال والتواصل عبر خدمات محطات شبكة الاتصالات.

إلى ذلك أوضح بيان صادر عن وزارة الإتصالات ، أن استهداف العدوان محطات وأبراج الإتصالات بمديريتي ذيبين وبني صريم، أدى إلى خروج خدمات الاتصالات والإنترنت عن أكثر من 15 مديرية في عمران وصنعاء والجوف وحرمان مئات الآلاف من المواطنين عن الخدمات الأساسية للاتصالات.

فيما أشار مديرا فرع الاتصالات في عمران وصنعاء المهندس علي الوادعي وفؤاد القواس إلى أن خسائر تدمير محطات شبكة الاتصالات كبيرة، ما يتطلب إصلاحها وقت ، كون مكان الأبراج والمحطات في مناطق نائية بأعالي الجبال والطريق إليها وعرة.

ونددا قصف العدوان للمحطات والأبراج التي تقدم خدمات الاتصالات والانترنت للمواطنين والسكان القاطنين في هذه المديريات، حيث أن قطاع الاتصالات يعمل بحيادية ويقدم خدمات الاتصالات والانترنت لكافة المواطنين دون تمييز.

وطالب الوادعي والقواس أحرار العالم والأمم المتحدة التدخل لإيقاف العدوان واستهداف أبراج ومحطات الاتصالات بصورة ممنهجة ومتعمدة.

وزارة الاتصالات تدين جرائم التحالف بحق منشآت الاتصالات في عمران وصنعاء

بيان صادر عن وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات

بشأن استهداف دول تحالف العدوان لخدمة الاتصالات وتدمير عدد من منشآت الاتصالات المدنية بمحافظتي عمران وصنعاء

بكل استنكار واستهجان تدين وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات الجريمة النكراء التي ارتكبها طيران دول تحالف العدوان بحق منشآت للاتصالات المدنية في أقل من 24 ساعة ، والتي طالت شبكة ومحطات وأبراج الاتصالات في منطقة بني غيث مديرية بني صريم ، وجبل ذروة مديرية ذبيين بمحافظة عمران ، وتبة الحاوري مديرية همدان بمحافظة صنعاء ، بأكثر من خمس غارات جوية بشكل هيستيري يعكس النزعة السادية والانتقامية والعدوان الهجمي السافر في استهداف مختلف الخدمات وزيادة معاناة الناس ، نتج عنها تدمير كامل لتجهيزات شبكة التراسل ومحطات البث وأبراج الاتصالات وحرمان مناطق واسعة من الخدمة .

وتؤكد وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات أن هذه الهجمات أدت لخروج خدمات الاتصالات والإنترنت عن أكثر من 15 مديرية في محافظتي عمران وصنعاء والجوف وحرمان مئات الألآف من المدنيين عن الخدمات الأساسية للاتصالات ليصبح عدد المناطق اليمنية المعزولة عن العالم 87 منطقة ومديرية بسبب استهداف العدوان المتكرر والمباشر لمواقع ومنشآت البنية التحتية للاتصالات وما ألحقته من دمار وأضرار بالغة أضرت بالشبكة الوطنية.

إن ما تعرضت له شبكات الاتصالات في ثلاث مديريات بمحافظتي عمران وصنعاء خلال أقل من 24 ساعة ، يأتي في سياق الإجراءات التصعيدية ضد ملايين المدنيين في اليمن ، وسعي دول تحالف العدوان الممنهج لتكريس سياسة العقاب الجماعي والإضرار بهم عبر خنقهم ومنعهم من التواصل والاتصال وصنع المزيد من الأزمات التي تضاعف من مآسي المواطنيين في اليمن وتفاقم معاناتهم ، وخاصة في ظل تفشي الامراض وحاجة الناس الماسة لخدمة الإتصالات ، وهي كواحدة من جرائم الحرب التي يمعن العدوان في ارتكابها ضد أبناء الشعب اليمني.

وعليه فإن وزارة الاتصالات تحمل دول تحالف العدوان المسؤولية القانونية والأخلاقية الكاملة إزاء تورطها واستمرار تنفيذ هجماتها البربرية ضد منشآت الاتصالات المدنية التي يستفيد منها الجميع بدون استثناء ، وما يترتب عليها من تداعيات سلبية تضر بمسار الإجراءات الاحترازية والوقائية في التصدي لفيروس كورونا ، وتزيد من فرص تفشي الوباء في أوساط المدنيين اليمنيين ، بعد أن تسببت بتعطيل خدمات التواصل ومنع حصول المرضى من حق المعلومات الطبية والإسعافية اللازمة ناهيك عن إعاقة ومنع وصول سيارات الإسعاف الإغاثية الفورية ، بعد أن دمرت أكثر من 1037 منشأة اتصالات في مختلف مواقع الجمهورية اليمنية.

إن وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات تعبر عن استيائها البالغ إزاء تورط وتواطؤ المجتمع الدولي مع آلة العدوان لقتل المدنيين في اليمن وتدمير المنشآت المدنية ومقدرات البنية التحتية للشبكة الوطنية للاتصالات ، كما أن الوزارة وهي تعبر عن عدم الجدوى من مناشدات المنظمات الدولية والحقوقية والإنسانية والمجتمع الدولي والاتحادات والمنظمات ذات الاختصاص ، إلا أنها في ذات الوقت تحملها المسؤولية الإنسانية والتاريخية إزاء صمتها وتجاهلها هذا النداء والنداءات المتكررة السابقة ، وفشلها في القيام بواجباتها المحتمة عليها لضمان أدنى مستويات الحقوق الإنسانية للمدنيين في اليمن.

صادر عن وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات

الخميس – 18 يونيو/حزيران 2020

طيران العدوان يدمر شبكة الإتصالات في ذيبين بعمران

دمر طيران تحالف العدوان اليوم شبكة الإتصالات بمديرية ذيبين بمحافظة عمران، بعد ساعات من استهدافه لمحطة الاتصالات في منطقة بني غيث بمديرية بني صريم بالمحافظة.

وأوضح مصدر مسئول بالمؤسسة العامة للاتصالات أن طيران العدوان استهدف شبكة الإتصالات في جبل ذروة بمديرية ذيبين، ما أدى إلى تدميرها بالكامل.

واستهجن المصدر بشدة استمرار تحالف العدوان في استهداف البنية التحتية لقطاع الاتصالات في ظل تواطؤ وصمت المجتمع الدولي ومنظماته.

وطالب الأمم المتحدة ومجلس الأمن والمنظمات الدولية والإنسانية، الإضطلاع بالمسئولية لإيقاف جرائم العدوان وانتهاكاته بحق الشعب اليمني.

وكان طيران العدوان استهدف قبل ساعات محطة الإتصالات في منطقة بني غيث بمديرية بني صريم، ما أدى إلى تدمير محطة البث وإنقطاع خدمات الاتصالات والإنترنت عن خمس مديريات بعمران.

 

مؤسسة الإتصالات تدين استهداف العدوان محطة الإتصالات بعمران

مؤسسة الإتصالات تدين استهداف العدوان محطة الإتصالات بعمران

مؤسسة الإتصالات تدين استهداف العدوان محطة الإتصالات بعمرانأدانت المؤسسة العامة للاتصالات، استهداف طيران تحالف العدوان اليوم موقع ومحطة الاتصالات التابعة للمؤسسة في منطقة بني غيث بمديرية بني صريم محافظة عمران.

وأوضح مصدر بالمؤسسة العامة للاتصالات إلى أن طيران العدوان استهدف موقع ومحطة الإتصالات ما أدى إلى تدمير الموقع ومحطة البث وتسبب في إنقطاع وخروج خدمات الاتصالات والإنترنت عن السكان في خمس مديريات بمحافظة عمران بشكل كامل.

ولفت المصدر إلى إستهداف العدوان الممنهج للمنشآت المدنية والخدمية منذ بداية العدوان.

مؤسسة الإتصالات تدين استهداف العدوان محطة الإتصالات بعمرانوحمل المصدر دول تحالف العدوان المسئولية الكاملة عن كافة الجرائم والاستهداف لشبكات ومحطات وأبراج الإتصالات الذي أدى إلى نتائج كارثية وخسائر مادية في المباني والتجهيزات والتي يصعب تعويضها خصوصا في ظل الحصار المفروض على معدات وتجهيزات الاتصالات منذ بداية العدوان.

وزير الاتصالات يتفقد مشاريع الاتصالات بمحافظة صنعاء

وزير الاتصالات يتفقد مشاريع الاتصالات بمحافظة صنعاء

قام وزير الاتصالات وتقنية المعلومات المهندس مسفر عبدالله النمير صباح اليوم بزيارة لبعض مشاريع الاتصالات قيد الإنشاء بمحافظة صنعاء ، واطلع على سير تنفيذ مشاريع السنترالات وخدمات المشتركين التي ستغطي مشاريع المدن السكنية التوسعية الجديدة بمنطقة قاع القيضي ومدينة السلطان بضبوة ومدينة التضامن في السواد بالمحافظة.

واستمع لشرح مفصل من قبل مدير عام الاتصالات فؤاد القواس فرع صنعاء ومن المهندسين المعنيين عن مخططات المشاريع قيد الإنشاء ، وطبيعة سير أعمال التنفيذ للمشاريع وحجم الكثافة السكانية التي تشهدها مناطق التوسعة المستهدفة.

وشدد وزير الاتصالات على ضرورة التسريع في تنفيذ المشاريع والعمل على إيصال الخدمات وفق الإمكانات المتاحة ، ومضاعفة الجهود لتجاوز كافة العراقيل والصعاب التي تفرضها تداعيات حصار دول تحالف العدوان ومنعها دخول تجهيزات ومعدات الاتصالات اللازمة للصيانة وأعمال إعادة إعمار الأبراج والمحطات المدمرة إضافة لمشاري التوسعة اللازمة لتلبية الطلب المتزايد للخدمة ، منوهاً لضرورة اتخاذ البدائل والخيارات الفنية الفاعلة لتحسين مستوى خدمات الاتصالات والإنترنت المقدمة للمواطنيين.

رافقه في الزيارة مدير مكتب رئيس مجلس إدارة مؤسسة الاتصالات يحيي عامر ومدير الشئون المالية بفرع الاتصالات بالمحافظة أحمد المسخني ومدير الموارد البشرية أحمد الربع ومدير مركز الاتصالات بحزيز المهندس بشير الزنداني.